علماء يكتشفون أن إحدى سيدات مصر القديمة كانت رجلاً

مومياءCNN: أجرى مجموعة من أطباء الأشعة بمستشفى جامعة نورث شور بمدينة نيويرك الأمريكية، دراسات حول 11 مومياء لمصريين قدماء، وذلك لمعرفة هويتهم الحقيقة وأسباب موتهم، إذ تبين أن إحدى تلك المومياوات، وتُدعى “السيدة حور”، كانت في الواقع رجلاً لا امرأة.والجديد في هذه البحوث أنها تستخدم تقنية “التصوير الطبقي المحوسب”، والتي أظهرت دراسة المومياوات أنها قادرة على التمييز بين العظام والأنسجة الرخوة، وهو ما لا تستطيع أن تقوم به تقنية فحص العظام عبر الأشعة السينية المعروفة باسم أشعة X.وفي دراسة نشرت بمجلة أمريكية متخصصة بالأشعة، أشار الباحث ديريك نوتمان، إلى أن هذه الأبحاث أتاحت المجال للكثير من دارسي تاريخ مصر القديمة، فرصة كبيرة للحصول على معلومات لم تكن متوافرة، وذلك لتحديد المدة الزمنية التي عاشت فيها المومياوات بدقة، ومعرفة أسباب وفاتهم، ونوعية الحياة التي كانوا يعشيونها.إضافة إلى ذلك فقد أشار نوتمان إلى أن تقنية “التصوير الطبقي المحوسب”، لا تتسبب بأي أضرار لأجساد المومياوات، وهو الأمر الذي يجعل هذا النوع من التقنيات دقيقاً بأقل نسبة ممكنة من السلبيات في الأبحاث.
يذكر أن هذه الأبحاث لم تأت من فراغ، فقد سبق وأن تم إجراء دراسات بهذه التقنية الجديدة على العديد من المومياوات المصرية القديمة في السابق، والتي يُعد أشهرها الملك “توت عنخ آمون”، الذي عاش في القرن الرابع عشر قبل الميلادوجرى الفحص على الملك “توت عنخ آمون” عام 2005، حيث أُخذت له ما يزيد عن 17 ألف صورة، تم تحليلها من قبل فريق من الباحثين من حول العالم، برئاسة زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار بمصر.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s