ورشة عمل دولية لمناقشة المسئولية الاجتماعية للاستدامة بمكتبة الإسكندرية

مكتبة 6أ ش أ : أكد المدير الإقليمي لمنطقة غرب آسيا بالاتحاد الدولي لحماية الطبيعة الدكتور عوده الجيوسي أن معدلات “الاستدامة” في المشروعات التنموية علي مستوي العالم تعتمد بشكل أساسي علي البيئة والاقتصاد وتتأثر بالتغيرات المناخية وكذلك الأزمة المالية العالمية، مشيرا إلي أن المسئولية الاجتماعية للمؤسسات والشركات نحو البيئة لا يجب أن تعامل معاملة “الأعمال الخيرية” .جاء ذلك في كلمته خلال افتتاح ورشة عمل “دمج البيئة في المسئولية الاجتماعية لدي الشركات” والتي تنظمها منظمة الإتحاد الدولي لحماية الطبيعة بالتعاون مع مركز الدراسات المتخصصة والبرامج التابع لمكتبة الإسكندرية.وقال الجيوسي أن الولايات المتحدة من الدول التي أعادت هيكلة نظرها إلي البيئة بعد اتجاهات الإدارة الأمريكية السابقة التي أهملت الاتجاه البيئي الأخضر، مشددا علي ضرورة اهتمام العالم العربي بالاستثمارات الأخلاقية والحفاظ علي الطبيعة من المشاكل المختلفة ومنها انبعاث الغازات.وأضاف أن الحفاظ علي الموارد الطبيعية للأجيال الشابة “الاستدامة” يحتاج إلي الأفكار المبتكرة التي تتيح المعلومات والاستراتيجيات الناجحة من أجل تعزيز قدرات المجتمعات علي مواجهة التغيرات البيئية التي تواجه كوكب الأرض، مشيرا إلي أن ورشة العمل تهدف إلي إعداد الكوادر والقادة التي يمكنها تبني سياسات الاتجاه الأخضر والحفاظ علي الموارد الطبيعية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s