صوت النوبة

الرئيس مبارك : أهل النوبة هم أهلنا والدولة مسئولة عن تنميتها
قال الرئيس حسنى مبارك إن أهالى النوبة هم أهلنا وأبناء مصر كغيرهم من أبناء المحافظات الأخرى .. مؤكدا أن الدولة مسئولة عن تنمية النوبة .
وأضاف الرئيس مبارك – خلال تفقده وافتتاحه لعدد من المشروعات بمحافظة أسوان اليوم الأربعاء – “نحن جميعا مسئولون عن تنمية النوبة ، أما أى فرد آخر من الخارج يريد أن يزايد على ذلك فلن ينجح أبدا ، فالمزايدون لهم حسابات أخرى ومدفوعون من الخارج ولهم مصالحهم الشخصية … وانا شخصيا لا اسمع كلام هؤلاء المزايدين لأن من يزايد بالخارج فهو مدفوع من جهات أخرى” . ووجه الرئيس الحكومة بضرورة تلبية رغبات وطلبات أهالى النوبة باعتبارهم جزءا لا يتجزأ من نسيج الوطن مثلهم مثل أبناء مصر فى الغربية والشرقية والمنوفية والمحافظات الاخرى . وقال الرئيس مبارك ، خلال استماعه لشرح من وزير الاسكان أحمد المغربي عن ما تم تنفيذه فى بناء منازل أهالى النوبة، “إننا سنبنى بيوت أهالى النوبة ونمنحهم الأراضى لأن لنا مصلحة فى تعمير هذا الجزء من أرض مصر وتنميته كما هى مصلحة أهالى النوبة أنفسهم” . وأضاف الرئيس أن “الاهتمام بتنمية النوبة بدأ منذ فترة طويلة قبل ظهور المزايدين” .. لافتا إلى انه سبق أن وجه الحكومة بضرورة التنسيق مع الأهالى لاختيار المناطق المتقاربة لبناء المساكن توفيرا لشبكات البنية الأساسية والمرافق . وأوضح وزير الاسكان للرئيس مبارك أن رغبات المواطنين من أهالى النوبة يتم الاتفاق عليها معهم ويتم تلبيتها .. مشيرا إلى أن التكلفة المطلوبة لهذا المشروع ستصل إلى مليار جنيه وسيتم وضع خطة تنفيذية فى حدود هذا المبلغ . وقال المغربي إن “الدراسات التى أجرتها الحكومة أكدت أن ما يردده المزايدون بالخارج ليس له علاقة بما يحدث على أرض الواقع فى الداخل” .واستفسر الرئيس حسني مبارك من وزير الكهرباء والطاقة حسن يونس عن مشروع اللمبات الموفرة للطاقة، فقال يونس إنه يجرى حاليا إعداد مناقصة داخل الوزارة لانتاج 6 ملايين لمبة موفرة للطاقة وذلك فى اطار مشروع ترشيد الاستهلاك وزيادة كفاءة استخدام الطاقة حيث سيتم نشرها لاضاءة الشوارع وتوفيرها للمواطنين بنصف الثمن على أن تتحمل شركات الكهرباء نصف التكلفة فى إطار المشروع .كما استفسر الرئيس مبارك عن تطوير مولدات الكهرباء بالسد العالى ، فأوضح وزير الكهرباء أنه تم الانتهاء من تطوير 8 مولدات وسيتم الانتهاء من تطوير التاسع بنهاية الشهر الجارى .. مشيرا إلى أن عمليات التطوير ستكتمل لكافة المولدات الـ 12 فى غضون عام. كما استفسر الرئيس عن حجم الزيادة فى توفير الكهرباء ، فأجابه الدكتور حسن يونس بأنها زادت 10 مرات منذ عام 1981 وحتى الآن حيث بلغ الانتاج 176 مليار كيلووات / ساعة . ونقل وزير الكهرباء للرئيس مبارك خلال اللقاء تقدير وشكر الرئيس اللبنانى العماد ميشال سليمان وحكومة وشعب لبنان على جهود مصر فى دعم شبكة الكهرباء اللبنانية وتوفير الكهرباء للبنان من خلال الربط الكهربائى الذى تم مؤخرا . واستفسر الرئيس حسني مبارك ، خلال افتتاحه لعدد من المشروعات بمحافظة المنيا عبر الفيديوكونفرانس ، عما إذا كانت هناك مساحات للاستصلاح الزراعى بجانب قرى الظهير الصحراوى التى تم افتتاحها ، فأوضح وزير الاسكان أن بعض هذه القرى تقوم فى الأساس على التنمية الزراعية واستصلاح الأراضى المجاورة وأن هذا الأمر فى الحسبان فى كثير من القرى .. مشيرا إلى أنه تم بالفعل استصلاح ألفى فدان وتوزيع 5 أفدنة لكل خريج . كما استفسر الرئيس مبارك عن المسافة بين القرية التى تم افتتاحها وأقرب طريق رئيسى لها ، فقال وزير الاسكان إنها تبعد حوالى كيلومترين وأنه سيتم الاستفادة من هذه المساحة فى الزراعة وتوزيعها على شباب الخريجين بواقع 5 أفدنة لكل منتفع . واستفسر الرئيس مبارك من محافظ المنيا أحمد ضياء الدين عما إذا كانت هناك آبار للمياه بغرض الزراعة ، فأوضح المحافظ أنه تم توفير مياه الآبار اللازمة لزراعة الأراضى المستصلحة التى يتم توزيعها على المستفيدين .
ووجه الرئيس مبارك بضرورة اقامة محطات صرف صحى بالقرى خاصة بعد دخول المياه إليها . ووافق الرئيس حسنى مبارك على طلب الدكتور أحمد ضياء الدين بتغيير اسم قرية “تونة الجبل الجديدة” ، وهى إحدى قرى الظهير الصحراوى التى تم افتتاحها ، إلى مدينة “العبور” باعتبارها ترمز إلى العبور بأبناء هذه المنطقة إلى المستقبل .

مبارك 55مبارك يطالب بضرورة الاستجابة لمتطلبات أهالى النوبة من مساكن وأراض زراعية
أ ش أ : أبدى الرئيس حسنى مبارك اهتماما كبيرا بضرورة الاستجابة لمتطلبات أهالى النوبة والسماح لهم بالتوسع فى بناء مساكن لهم وتمليكهم أراض زراعية. وقال الرئيس حسنى مبارك – خلال تفقده وافتتاحه لعدد من المشروعات بمحافظة أسوان اليوم “الأربعاء”-:”أهالى النوبة دول أهالينا..إذا إحتاجوا بناء مساكن فابنوا لهم ،وملكوهم أراض زراعية..المسئولية مسئولية الدولة”. وأضاف:أنا رحت النوبة مرة معاكم ومن غير ما حد يقولى حاجة..سمعت أن أخواننا فى النوبة عاوزين يبنوا..ابنولهم اللى عاوزينه..ادوهم أرض زراعية ودول شعب مصر منقدرش نستغنى عنهم..سبكم من المزايدين،دول لهم حسابات أخرى. جاء ذلك خلال شرح وزير الإسكان أحمد المغربى حول منطقة النوبة والتعويضات التى حصل عليها الأهالى حتى الآن ..عندما خاطب الرئيس مبارك وزير الاسكان مستفسرا عن أحوال أهالى النوبة.

ميدل إيست : تعد النوبة جزءاً غالياً من أرض وادي النيل، مرت بمراحل مختلفة عبر تاريخها الطويل وانتهى بها المطاف الجغرافي منذ القرن النوبةالثامن عشر تقريباً وإلى الآن لتكون هي الأرض الواقعة على ضفاف نهر النيل، بين الجندل الأول بأسوان جنوب مصر، وبين الجندل الرابع بمروي شمال السودان.ويتميز شعب النوبة بأنه مجتمع عزيز متجانس ومترابط واجتماعي إلى أبعد الحدود، عاش حيناً من الدهر في أرضه التي توارثها عبر آلاف السنين، ثم تعرض سكان الجزء الشمالي لبعض مظاهر عدم الاستقرار عند بناء خزان أسوان في أوائل القرن العشرين، وعند الشروع في بناء السد العالي، تعرض سكان النوبة للتهجير.ومن ثم مرت المنطقة النوبية بمراحل عديدة تبدلت فيها الأماكن مما عرض هذا المجتمع الصغير لاحتمال التبديل والتغيير في عاداته وتقاليده، ولكن بالرغم من صعوبة ظروف التهجير والاستيطان، كان حرص النوبيين على الحفاظ على تراثهم وإبقائه حياً من أهم العوامل التي حافظت على كيان المجتمع وعلى اللغة والهوية النوبية.ويمثل التراث النوبي خيطاً مهماً في نسيج التراث المصري الذي يمتزج فيه تراث النوبة مع تراث الصعيد والدلتا والواحات والصحارى، ليكونوا نسيجاً مترابطاً.وفي بادرة توضح مدى الاهتمام بتراث النوبة، أصدر مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي التابع لمكتبة الإسكندرية كتالوغ يوثق لتاريخ “النوبة عبر عصرين” من خلال الصور التي التقطتها عدسة الفنان أنطون البير والتي تم تصنيفها ضمن ثلاثة أبواب، أولها بعنوان “الوطن”، والثاني “بين الماضي والحاضر”، أما الثالث فعنوانه “نحو عصر الرقمنة”.
ولأن الفنان أنطون البير استطاع بعدسته أن يرصد مرحلة هامة مر بها المجتمع النوبي، وهي التهجير والاستيطان، تبقي صوره شاهداً على جوانب عديدة من حياة المجتمع النوبي، ولا سيما على خصائص البيئة الطبيعية التي عاش فيها النوبيون، وما تخللها وصاحبها من فنون وتشكيليات ورسومات ولوحات نقوش وبيوت ومساجد ومآذن ومدارس ودور مناسبات وأسواق ومظلات وحلي وأوان فخارية ونحاسية وأدوات صيد وقنص وزينات وطنابير موسيقية وكثيراً مما تشكل منه تراث النوبة الحضاري والطبيعي‏، على امتداد آلاف السنين‏.‏ولم يفت أسمار النوبيين في البيوت والمقاهي، وطبيعة الحياة المدرسية وفصولها وأزيائها،‏ وأنشطة الفنون والأشغال المدرسية‏، قوافل الجمال التي كانت بالنسبة للنوبة مثل طيور البولشون المهاجرة، ولكن في رحلات من الجنوب إلى الشمال فقط.
ومع ان الجمل هو ملك أو سفينة الصحراء، إلا ان النوبيين كانوا يميلون أكثر إلي الانتقال النيلي بالمراكب الشراعية أو البخارية، وظل النيل المرفأ الحاضر في حياة القرية النوبية على شاطئ النيل، وكما غنى له سكان الوادي بطول مصر، تغنى به النوبيون وتفاءل به المحبون واتجهت إليه أنظار العاشقين، ظل هذا هو المشهد الحاضر حتى أتت مناسيب المياه للخزان ثم السد العالي بما ألجأ سكان النوبة إلي الهجرة ومفارقة البيوت التي بدت في الصور كالأطلال، منزوعة الأبواب والنوافذ‏.وأجاد الفنان أنطون البير في تصوير وتوثيق هذه الجوانب من حياة النوبة قبل التهجير وأثناءها وبعدها، كما سجل بالكاميرا مشروع السد العالي في مراحل إنشائه، ونقل معبدي أبي سنبل، وبعض المشاهد لبعثات التنقيب عن الآثار، بالإضافة إلى تتبع مراحل غرق أراضي النوبة بعد أن هجرها أهلها.
وتطوف كاميرا أنطون البير لتنقل رسومات الحيوانات وأساطيرها على الجدران وهندسة المباني النوبية، ومصاطب البيوت ومظلاتها الجانبية، ومساجد ومآذن القرى وما فيها من رسوم ونقوش، وحفلات العرس وما تعبر عنه الرسوم المنقوشة عنها، ومعلقات الأسقف والشعاليق التي كانت تستخدم في حفظ بعض الأطعمة، ومن على الجدران الخارجية التقطت الكاميرا صور محنطات التماسيح التي كان النوبيون يتفاخرون بصيدها وتحنيطها وبإجادتهم رمي السهام بوصفهم أحفاد رماة الحدق‏.والكتالوغ “النوبة عبر عصرين..الحياة في النوبة بعدسة الفنان أنطون البير”، هو جزء من باكورة أعمال سوف تقدم تباعاً لوثيق حضارة النوبة، وهي المهمة التي أخذها المركز على عاتقه بالتعاون مع الجمعيات الأهلية النوبية لإبراز الجوانب المختلفة لهذا التراث كجزء من تراث الوطن.
وشكلت هذه الصور الوثائقية مادة هذه الكتاب، حيث يتم عرض الصور والتعليق عليها في سطور قليلة موجزة بواسطة أحد النوبيين الذين عاصروا النوبة القديمة وعملية التهجير لتوضيح ما قد يخفى على المطلع على هذه الصور، بالإضافة إلى ترجمة هذه التوضيحات إلى الإنجليزية لتوسيع دائرة الإفادة.وقدم للكتاب الذي أعده أيمن خوري وأحمد حسونة وعادل موسى وعمرو الدالي كل من د.فتحي صالح والفنان أنطون البير، وجاء في 164 صفحة.

النوبة.. وأساطير الأولين !

الراية : ..قدر أهالي النوبة أن تحيط بقضيتهم الأساطير من كل جانب، حتي ليظن الجاهل أنهم يهددون الأمن القومي المصري، وأنهم طابور خامس يعمل لتنفيذ مخططات أعداء الوطن بالخارج!.يوم الأربعاء الماضي احتشد نفر من القوم علي سلالم نقابة الصحفيين المصريين، ينددون بما فعله معهم محافظ أسوان، الذي سبق له أن أعلن، ومعه وزير الزراعة، عن حل القضية النوبية المعلقة، منذ عملية التهجير القسري في سنة 1964، واستبشر النوبيون خيرا، وقد دعا المحافظ رموز النوبة إلي لقاء معه، فاعتبروا الدعوة بداية النهاية لمحنتهم، وقد دغدغ الرجل عواطفهم الجياشة باستجابته لمطلبهم القديم، بعودة اللاجئين الي أرضهم حول بحيرة السد العالي، ولما نصب زفة ابتهاجا بهذا الحدث التاريخي، شاركوه زفته، ليكتشفوا بعد ان انفض السامر أنهم في حكم من صام ثم افطر علي بصلة!.لا يمكن ان انتقل إلي النقطة التالية، قبل أن أشير إلي ملاحظتين، الأولي ان محافظا سابقا لأسوان قال في فظاظة يحسد عليها، ان النوبيين إذا أرادوا أرضهم فعليهم ان يبحثوا عنها في قاع البحر. والثانية أن جمال عبد الناصر بعد أن انتهي من بناء السد العالي، أطلق علي البحيرة اسم ” بحيرة ناصر”، وعندما جاء السادات أطلق عليها “بحيرة السد العالي”. وفي منطقة الزاوية الحمراء في القاهرة، كانت توجد مستشفي تحمل اسم ” جيهان السادات”، وعندما مات السادات تم هدمها، بدون ضرورة، وذلك لإزالة الاسم بعد إعادة الافتتاح. لا ندري مصير آلاف المشروعات التي تحمل اسم الرئيس والسيدة حرمه، ان لم يحدث التوريث؟!.المحافظ كان قد أعلن انه سيترك للنوبيين حرية اختيار اماكن القري التي سيتم بناؤها، ثم اقترح منطقة ” وادي كركر” كبداية، وهي،علي ما يبدو، منطقة بعيدة عن البحيرة، لكن الرجل اخبرهم أنها فقط أول الغيث، ليكتشفوا انه باع لهم ” الترام”، وأنها فقط أول عن آخر، فاحتجوا، ونظموا وقفة علي سلالم نقابة الصحفيين ضد هذه الخدعة، والتي أظن ان المحافظ ليس إلا أداة فيها، وجهة تنفيذية، وان هناك من يختبأ خلف الجبل، ويملك “عقدة النكاح”!.أمام النقابة بدا الأمر مدهشا لكثيرين ممن شاهدوا وقفة لاحتاج النوبية، احدي الزميلات تساءلت: ألم يحصلوا علي تعويضات، بعد ان تم تهجيرهم لبناء السد العالي؟.. وألم يعوضوا بمساكن بديلة بناها لهم عبد الناصر؟. وبعد ان انفضت المظاهرة شاهدت نفرا من أهالي النوبة يبدون دهشتهم لمثل هذه التساؤلات، فما كان مني إلا ان تدخلت في الحوار: ان المشكلة ليست في الآخر، ولكن فيكم، لأنكم لم تعرضوا عليه هذه القضية، وظننتم انها معروفة، والمعروف لا يعرف، وكان هذا بابا دخل منه الشيطان، ليوحي للناس أنكم جزء من مخطط عالمي ضد الأمن القومي المصري، وأنكم ورقة في يد الأعداء يدخرها لساعة الجد، وأنكم لا تمانعون في هذا الاستغلال!.إنها الأساطير التي أحاطت بقضية النوبة، منذ ان تذمروا علي تعسف جهة الإدارة معهم عقب عملية التهجير، والتي لم تراع الثقافة النوبية، ولم تنظر الي حب النوبي للماء، ولهذا فان كنوز الدنيا لا تعوضه عن كهف علي البحر. وبدا النوبي والإدارة كل منهم يتكلم لغة مختلفة، علي النحو الذي أورده أستاذ الانثروبولوجيا ( علم الإنسان) بجامعة عين شمس الدكتور ثروت اسحق في دراسة مهمة!. المساكن التي بناها لهم العهد الناصري، وان كانت أحدث، إلا أنها راعت المزاج الريفي لا النوبي، فالنوبيون يضعون حظائر الحيوانات خارج البيوت، علي العكس من أهالي الريف، وغضب النوبيون، وتعالت الإدارة علي غضبهم غير المبرر فلماذا يغضب هؤلاء القوم وقد استبدلوا بيوتا خيرا من بيوتهم وأحدث، حتي وان كان النوبي يري انها مجرد صناديق خرسانية في المنافي الصحراوية!.وبدأت لعبة إشاعة الأساطير، وبفعل فاعل. يغني النوبة: (عائدون)، فيعلن الفاعل أنهم يسعون الي الاستقلال، وإقامة دولتهم الحرة المستقلة. ويبكي النوبة علي ديارهم، وعلي ما جري لهم علي يد الإدارة البيروقراطية، فيعتبر الفاعل ان هذا دليل علي انهم يكرهون مصر، ويحبون إسرائيل.منذ البداية أعلن أهل الحكم انهم سيقومون بإعادة توطين النوبة، حول البحيرة، بعد استقرار منسوب المياه خلف السد، ولم يحدث، ولان الدولة أخلت بوعودها، فقد غطت علي ذلك باستخدام إنتاج البوح والشجن، للتشهير واثبات عدم الولاء الوطني من جانب النوبيين.فلما جاء عام 2004 أعلن يوسف والي نائب رئيس الوزراء ووزير الزراعة أمام البرلمان انه سيتم إعادة التوطين حول البحيرة، وقيل ان هيئة الزراعة والأغذية ” الفاو” كانت قد خصصت 300 مليون دولار، لهذا المهمة.لقد تم بيع الأرض التي كانت مخصصة لبناء القري النوبية في المزاد العلني، وذهبت الرسائل الي منظمة الفاو فاضحة تصرفات القوم، فاستردت المنظمة أموالها. وللتغطية علي هذا التصرف الأرعن، سعي الفاعل لتشويه سمعة النوبة، فمطالبهم تتلخص في انهم يدعون الي الاستقلال الوطني، ولم يكن هذا صحيحا، وكان الفاعل معروفا!ولقد قيل- والحجة علي الراوي- ان الهيئة المذكورة قامت ببناء موطن للنوبين حول البحيرة، لكن محافظ أسوان.. السابق، وربما الأسبق، أتي بمواطنين من محافظات أخري واسكنهم فيها!النوبيون لا يطلبون لبن العصفور، فقط يطلبون إعادة بناء قراهم حول البحيرة، والحكومة لم تفعل لسبب بسيط، وهو ان هذه الأرض من أخصب الأراضي الزراعية .. وهناك من رجال الأعمال من لديهم رغبة جارفة في الاستيلاء علي الأرض ومن عليها، وما دام الحال كذلك، فلا مانع من ان تتحلل الحكومة من التزاماتها بإشاعة الأساطير حول المطالب النوبية البسيطة.

منير .. حريص على الموروث النوبي

الرأي : محمد منير مريض وسوف يسافر للعلاج في ألمانيا .. محمد منير تخلى عن الغناء النوبي وقرر عدم ضم أي أغنية منه في ألبومه منيرالجديد.شائعتان انتشرا كالنار في الهشيم داخل الوسط الغنائي والفني، خاصة وأن منير ليس بالفنان العادي وعندما يتعلق الأمر بصحته ونشاطه الفني فإن الأمر لا يمر مرور الكرام بل لا بد وأن يكون مثار اهتمام الجميع، ولكن في النهاية تبين للجميع أن كلا الأمرين غير صحيح وأن منير بخير وأنه رائد الفن النوبي .
من جانبه نفى محمد منير ما تردَّد بشأن سفره إلى ألمانيا للعلاج بعد إصابته بوعكة صحية أثناء إحيائه لحفل شم النسيم الأخير في الإسكندرية.
وأوضح أنه أُصيب قبل اعتلائه المسرح بنزلة برد استلزمت حصوله على الراحة وبالفعل أصبح بصحة جيدة.كما نفى منير تخليه عن الموروث النوبي في أعماله ورفضه تقديم بعض أعمال هذا التراث، مشيراً إلى أنه يكاد يكون المطرب الوحيد الآن على الساحة الأكثر حفاظاً على الموروث النوبي، وأن أي ألبوم له لا يخلو من الأغاني النوبية.وأضاف أن شهرته العالمية خاصة في ألمانيا جاءت بسبب اهتمامه بالتراث النوبي، إذ شعروا به هناك وزاد اهتمامهم بالبحث في أعمال هذا التراث، وتجمعه بأصدقائه الألمان لقاءات يتناقش خلالها في أغاني الموروث وتأثيرها على المجتمع.وأشار إلى أن عدم اهتمام المطربين بأغاني التراث في المناطق المصرية الأخرى خلاف النوبة، يعود إلى اهتمامات المطرب نفسه وثقافته ومعلوماته عن موروثه.على الجانب الآخر انتهى محمد منير من وضع اللمسات الأخيرة لأغنية الفِلم الجديد ”علشان ماليش غيرك” من كلمات الشاعرة كوثر مصطفى، وهو من تأليف عاطف البكري، وإخراج السوري رضوان شاهين، وبطولة إلهام شاهين، ورياض الخولي، وأحمد عزمي، وريهام عبد الغفور.

6 responses to “صوت النوبة

  1. فعلا عوضتنا الحكومة بيوتا اسوا من بيوتنا000 والاراضى التى استولى عليها المؤجرين ولانستطيع ان نقول شىء امام قطاع الطرق ورمونا فى الجبل 000 باسنا ومن يومها واحنا فى آسىونقاصى الامرين والبلد أصبحت مهجورة هجرها الشباب ومات الاجداد بحصرتهم ولاحول ولا قوةالا بالله 000

  2. المياة لا تصل للمناطق العاليا،، ومن هذا المنطلق كل اراضينا الزراعيةاصبحت بور ،، باسنا حيث تم تسكيننا بتوماس وعافية(بالجبل)

  3. عبدالله المحطاوى

    اسماء بلاد النوبى الاصلية غرب سهيل غرب اسوان كرور نجع المحطة جزيرة سهيل جزيرة اسوان جزيرة هيسا تنقار جبل تقوق منشية عزبة العسكر الامبركاب دابووووووووووووووووووود بلانة توماس وشكرا مع باقى بلاد النوبة لاحقا عبدالله النوبى

  4. أحمد عبدالفضيل-غرب سهيل

    لكم منا كل الحب والتقدير علما تقدموه من موضوعا

  5. ربنا يسامحو اللي كان السبب دخل تلات او اربع حروب وياريتو كسب ولو واحدة حتى وبنى السد ومفكرش في ال بني آدمين اللي عايشين في المنطقة بتاعت السد كلو فعلا هاينقرض النوبة والنوبيين ربنا يسامحو ويارب اجدادنا يسامحونا علشان احنا رضينا ووافقنا اننا نهاجر اماكن اجدادنا ……………………….

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s